• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

تمارس قوات الانقلاب جريمة الإخفاء القسري بحق 7 من أبناء الشرقية، وسط معلومات متضاربة عن مكان احتجازهم وتعرضهم لتعذيب ممهنج لإدلائهم باعترافات تؤكد ارتكاب جرائم لا صلة لهم بها.

وجاءت أسماء المختفين قسريًا كالآتي:
1- محمد جمال سعيد محمدي، من أبناء قرية بردين التابعة لمركز الزقازيق وهو طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر، وتم اعتقاله بتاريخ 22 أكتوبر الماضي، وتم اقتياده إلى مكان غير معلوم، ولم يعلم ذووه مكان اعتقاله ولا سبب اعتقاله حتى الآن.

2- محمد السيد سالم، من القرين، مزارع، مختفي قسري، بعد أن تم اعتقاله من داخل مقرعمله بتاريخ 18 نوفمبر الماضى، ويذكر ان نجله محمود الطالب بالثانوية اعتقل منذ ما يقرب من عام من داخل لجنة الامتحانات.

3- محمود عبدالله البرماوي من أبناء قرية النكارية فى الزقازيق، وتم اعتقاله تعسفيًا، أثناء أدائه صلاة الجمعة، بتاريخ 20 أكتوبر الماضي، ولم يعلم ذووه مكان احتجازه ولا سبب اعتقاله حتى الآن.

4- الطالب "حامد محمد حسان"، تم اعتقاله من أحد شوارع القاهرة بتاريخ 23 نوفمبر المنقضى وهو من أبناء قرية هربيط بأبوكبير، ولم يستدل علي مكانه حتى الآن.

5- أحمد محمد محمود عسكر،من قرية أبناء العصايد بمركز ديرب نجم، وهو خريج كلية الدعوة بجامعة الأزهر بالقاهرة عام 2014م وتم اعتقاله أيضا من أحد شوارع مدينة نصر بالقاهرة ظهر يوم الإثنين 27 نوفمبر الماضى ، وتم اقتياده لجهة مجهولة، ولا يعلم أهله عنه أي شيء حتى الآن.

6- محمد جمعة سلام من أبناء قرية إكوة بديرب نجم 36 سنة ويعمل موظف بمجلس المدينة وتم اعتقال بتاريخ 2 ديسمبر الجارى، عقب حملة مداهمات على منازل المواطنين ولم يكشف عن مكان احتجازه حتى الآن.

7- محمد محمود مصطفى من أبناء قرية إكوة بديرب نجم 30 سنة، وتم اعتقال بتاريخ 2 ديسمبر الجارى، عقب حملة مداهمات على منازل المواطنين ولم يكشف عن مكان احتجازه حتى الآن.

وقد أعربت أسرهم عن حقها في سرعة الكشف عن أماكن احتجازهم.

وأكدت أسر المختطفين بأنهم تقدموا ببلاغات عديدة للنائب العام والمحامى العام، حيال تعرض أبنائهم للتعذيب.

كما ناشدت منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية المصرية والدولية التدخل السريع لإنقاذ أبنائهم، وحملت مدير الأمن بالشرقية مسئولية سلامتهم.

 

أضف تعليقك