• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

تفشى الإهمال بمحافظة الشرقية لدرجة غير مسبوقة منذ الانقلاب العسكري الغاشم الذي قاده عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس الشرعي المنتخب د. محمد مرسي عام 2013.

فبالإضافة لحصد أرواح الشراقوة بسبب التلوث بالقمامة ومياه المجاري وقتلهم بالإهمال الطبي في السجون، وقتلهم بحوادث الطرق التي تقتل العشرات يوميًا، تأتي حوادث القطارات لتزهق أرواح الشراقوة بسبب الإهمال الذي يضرب كل أركان هيئة السكك الحديدية، فمن قطارات متهالكة بلا أبواب، لمزلقانات مفتوحة دائمًا دون مراعاة لضرورة حماية أرواح المواطنين.

بلبيس

لقيت طالبة جامعية حتفها، منذ أسبوع دهسًا أسفل عجلات القطار، خلال صعودها إحدى عرباته بمحطة شبرا النخلة التابعة لمركز بلبيس.

وأفاد شهود عيان بمصرع الطالبة "شيماء نبيل سعيد حمدان" طالبة جامعية، ومقيمة بقرية حفنا التابعة لمركز بلبيس، خلال صعودها لاستقلال القطار من محطة أنشاص الرمل، جراء انزلاق قدمها وسقوطها أسفل عجلات القطار.

وتم نقل الجثة لمستشفى الأحرار التعليمي بمدينة الزقازيق.    

الزقازيق

كما لقي شاب مصرعه، بعد أن صدمه قطار أمام جامعة الزقازيق، تم نقله إلى مستشفى الأحرار، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق.

تبين أن الشاب كان ذاهبًا للعب الكرة على أحد الملاعب وبمجرد محاولته تخطيه شريط السكة الحديد أمام صيدناوي صدمه القطار.

الإهمال سيد الموقف

طالب أهالى منطقة صيدناوى التابعة لمدينة الزقازيق، بإنشاء سور موازى لقضبان السكة الحديد، لقيام بعض الشباب بالعبور إلى الجهة الأخرى، ويتعرضون للموت.

وأوضح الأهالي أن المشكلة تكمن في عدم وجود سور على جانبي شريط السكة الحديد، فالمنطقة يجاورها ملعب كرة و شمالها جامعة الزقازيق.

وبينوا أنه عادة ما يقوم الطلاب بعبور السكة الحديد وهو ما يعرض حياتهم للموت، حيث وقعت حوادث مات على أثرها العديد من الشباب.

أضف تعليقك