• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

الدكتور محمد حسن خليل، كرَّس حياته لخدمة الفقراء، وهو من أبرز الخبراء فى كل ما يتعلق بالتأمين الصحي، وأخبرنى أن ما يشغل باله قانون التأمين الصحى الجديد، الذى وافق عليه مجلس النواب مؤخرًا، فهو كارثة بكل المقاييس وبه عيوب قاتلة يمكن تلخيصها فى النقاط التالية: 

أولاً: بطء تنفيذه فلن يرى النور فى محافظتى القاهرة والجيزة إلا فى عام 2032 وعليك خير.. يعنى فى المشمش!! وتطبيقه على مراحل تستغرق خمسة عشر عامًا، ويبدأ بالمحافظات الأقل سكانًا. 

ثانيا: كان المريض يدفع اشتراكًا رمزيًا مقابل علاجه، وهذا الوضع انتهى، وينبغى عليه حاليًا أن يشارك فى تكاليف العلاج بنسبة متفاوتة. 

ثالثا: علاج طلبة المدارس كان على حساب الدولة مقابل رسوم رمزية، والقانون الجديد ينص على أن والد التلميذ المريض يجب أن يشارك فى تكاليف علاجه، ويتم الخصم من مرتب الأب بنسب متفاوتة لعلاج ابنه. 

رابعا: زادت الأعباء الملقاة على العامل مقابل علاجه، وصدق أو لا تصدق رب العمل يدفع مبالغ أقل منه فى التأمين الصحي. 

 

أضف تعليقك