• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

أكدت غادة محمد إبراهيم، والدة الطفلين "يوسف ومايا"، ضحيتا الإهمال الطبي بالشرقية والذي على إثره فقدا بصرهما، أن الكيل فاض بها بسبب مراوغات وألاعيب مسئولي المستشفي الذين تسببوا في تلك الواقعة.

وأوضحت غادة، 31 عاما، في تصريحات صحفية، أنهم حصلوا على حكم نهائي منذ أكثر من سنة بتعويضهم ماليا بـ 10 ملايين جنيه إلا أنه حتى الآن لم يتم تنفيذ الحكم.

وأشارت إلى أن طفليها دفعا ثمن الأخطاء الطبية وتم حرمانهما من حقهما في أن يعيشا حياة طبيعية مثل أقرانهما المبصرين، مضيفة: "حسبي الله ونعم الوكيل هيروحوا من ربنا فين..؟!!".

وبدأت أحداث الواقعة منذ أربعة أعوام عندما اتهم والد الطفلين، مستشفى التيسير الخاص بمدينة الزقازيق، بالتسبب في إحداث عاهة مستديمة لطفليهما "يوسف ومايا" عقب إصابتهما بالعمى بعد دخول زوجته المستشفى لإجراء عملية ولادة قيصرية والتي أسفرت عن إنجابها طفليها، وتم إدخالهما الحضانات لنقص النمو، وبعد خروج الطفلين بأيام فوجئ الأبوان بفقدهما بصريهما.

وأفاد تقرير الطب الشرعي أن المجني عليهما أصيبا بتليف وضمور في الشبكية أدى إلى فقد الإبصار بالعينين؛ نتيجة تعرضهما لنسبة أكسجين عالية داخل الحضانة وأن ما حدث لهما خطأ وإهمال طبي جسيم من الأطباء المعالجين بحضانات المستشفى كما أن ما حدث للطفلين تسبب في عاهة مستديمة بنسبة 100%.

وقضت محكمة الزقازيق الابتدائية بتغريم المستشفى "10 ملايين جنيه" تعويضًا عن الأضرار التي لحقت بالطفل "يوسف يحيى محمد" وشقيقته "مايا" لإصابتهما بعاهة مستديمة واستأنفت إدارة المستشفى على الحكم بمحكمة المنصورة التي أيدت الحكم بالتعويض ثم قضت محكمة النقض بالقاهرة برفض الطعن المقدم وإلزام المستشفى الخاص بتنفيذ الحكم.

 

 

 

أضف تعليقك